تقارير

 

 

 

 

اصدارات خندان


 

   
جزر العالم

ماري جوال فرنسيس

تاريخ النشر       15/07/2012 12:00 AM


عجائب دبي السبع

حكام دبي يتصرفون على قاعدة أن كل ما يوجد في العالم يفترض أن يكون موجوداً في الامارة، و«جزر العالم» التي بدأ بناؤها في العام 2003 قبالة الشواطئ الاماراتية، والتي يفترض أن تختصر العالم كله، قصة تروى.


تقع على بعد أربعة كيلومترات من شاطئ الجميرا، قرب نخلة الجميرا، بين برج العرب وميناء راشد، وهي مجموعة جزر اصطناعية على شكل قارات العالم تحتوي على 300 جزيرة صغيرة ذات خصوصية، وتقسم إلى أربعة أنواع: بيوت خاصة، بيوت فخمة، منتجعات الأحلام، والجزر المشتركة. حجم كل جزيرة يتراوح بين 250 و900 ألف قدم مربع، ويفصل بين كل جزيرتين 50 إلى 100 متر من ماء البحر. «جزر العالم» تغطي مساحة تسعة كيلومترات طولاً وستة كيلومترات عرضاً، وتحيط بها جزر أخرى على شكل بيضة بطول 232 كيلومترا تحميها من التيارات المائية، والمواصلات البحرية والجوية ستكون الوسيلة الوحيدة للتنقل بين الجزر.
فكرة المشروع رائجة في دبي التي طورت حتى الآن عددا كبيرا من الجزر الاصطناعية. اما صاحب الفكرة فهو حاكم امارة دبي الشيخ محمد بن رشيد آل مكتوم الذي عهد بتنفيذ المشروع الى «شركة نخيل العقارية» في العام 2003. حتى العام 2012، تم بيع حوالي 70 جزيرة، فيما ارتفعت المباني على جزيرة واحدة من أصل الجزر الثلاثمئة، وقد ألغي او تأجل العمل في الجزر المتبقية بسبب الأزمة المالية والاقتصادية في العام 2008. وفي آخر الاخبار أن صحيفة «دايلي تلغراف» البريطانية نشرت تقريرا تؤكد فيه تعرض «جزر العالم» للغرق، لكن «شركة نخيل العقارية» نفت ما تردد وأكدت استقرار الجزر معتبرة ان التقرير البريطاني غير صحيح، وهو يأتي في اطار القضية القانونية المرفوعة ضد الشركة من جانب إحدى الشركات التي توفر خدمات لوجستية، وقد تم الاستغناء عنها.
مساحة كل جزيرة تتراوح بين 14 ألف و42 ألف متر مربع، وقد تطلب انشاء المجموعة 321 مليون متر مكعب من الرمال و31 مليون طن من الصخور. أما المبلغ الذي تطلبه بناء جزر العالم فيقدر بأربعة عشر مليار دولار في العام 2005. وفكرة انشاء المشروع تعود تحديدا الى أيار (مايو) 2003 وفي ايلول (سبتمبر) من العام نفسه بدأت أعمال الحفر في البحر. في 10 كانون الثاني (يناير) 2008 وضع الحجر الاخير في المشروع الذي كان قد تم بيع قسم منه قبل انتهائه. لكن وبسبب الازمة الاقتصادية توقف العمل وتراجعت عمليات البيع حتى ان أسعار الجزر انخفضت بنسبة 58 في المئة.
مشروع آخر رأى النور في «جزر العالم» يعرف بمشروع «قلب العالم». فقد أعلنت شركة أوروبية عن البدء في اقامة منازل في ست جزر تضم اثني عشر موقعا متميزا للعطلات الراقية. وفي الربع الاول من العام 2010 اعلن مسؤولو الشركة الاوروبية عن بدء الاعمال في جزيرة المانيا. المرحلة الاولى من المشروع تضم 20 فيلا، وضعت تصاميمها شركة أسبانية. لكن رغم هبوط أسعار العقارات في إمارة دبي بنحو 50% اعربت الشركة الاوروبية المستثمرة «كلايندينست» عن ثقتها في إمكانات الاستثمار الواعدة في «جزر العالم». وأوضح رئيسها التنفيذي، أن الشركة ترى في المشروع أقوى الإمكانات العقارية الواعدة، وهو توقع أن يستقطب قلب أوروبا اهتمام محبي حياة الجزر من الأوروبيين والمقيمين في دبي على حد سواء، قائلا إن مستوى الاهتمام يبدو إيجابيا، خصوصا وان ثلاث فيلات تم بيعها قبل الإطلاق الرسمي لهذا المشروع.
مشروع «قلب العالم» يمتد على ست جزر هي ألمانيا، النمسا، سويسرا، هولندا، سانت بيترسبورغ، والسويد، التي تضم ست وجهات أوروبية أخرى هي بلجيكا، جنيف، لوكسمبورغ، مونتي كارلو، بولندا، وسوتشي. وقلب العالم يحتوي على 75 فيلا خاصة للعطلات، و6 بنايات سكنية، و6 قصور عائمة، و6 فنادق، و6 منارات، ومجموعة من المطاعم والمحلات التجارية، ومحلات الترفيه.
عند الاعلان عن المشروع قال حاكم الامارة أن لا مستحيل في دبي. وهذه الجزر باتت تعرف اليوم بواحدة من «عجائب دبي السبع». فاذا كان للعالم بأسره سبع عجائب، فلدبي وحدها سبع عجائب ايضا أولها جزر العالم. اما ثانيتها فهي برج دبي أو برج خليفة وهو من أطول ناطحات السحاب في العالم يصل طوله الى 828 مترا. وعند افتتاحه في كانون الثاني (يناير) من العام 2010 أعلن أنه البرج الاطول في العالم متخطيا بذلك برج تايبيه 101 في تايوان. 12 ألف عامل شاركوا في إشادة هذا البرج الذي يضم اليوم المسجد الاعلى في العالم وأعلى حوض سباحة. والبرج الذي كلف بناؤه اكثر من مليار دولار مشهور اليوم باحتفالات رأس السنة التي تقام فيه إذ تطلق من داخله الالعاب النارية في مشهد هو الاجمل في العالم.
من العجائب أيضا «جزر النخيل» وهي أكبر ثلاث جزر اصطناعية في العالم. جزر النخيل الثلاث، نخلة الجميرة، نخلة جبل علي ونخلة الديرة، على شكل نخلة تتألف من ساق وتاج ذي 17 ورقة، وتحيط بكل منها جزيرة هلالية الشكل لحمايتها من التيارات المائية. الجزر اليوم تحوي أكثر من 60 فندقا، 4 آلاف فيلا سكنية، الف منزل مائي، 5 آلاف شقة على حدود الشاطئ، مارينات، حدائق للألعاب المائية، مطاعم، مراكز للتسوق، والكثير من المنتجعات السياحية للترفيه.
«دبي لاند» واحدة من عجائب الامارة السبع وهي منتجع للالعاب يفوق بحجمه مساحة «ديزني لاند» الاميركية في ولاية فلوريدا ليصبح اكبر متنزه للتسلية في العالم، وهو مقسوم الى ستة اقسام تختلف بنوعية الالعاب وخطورتها. اما الطابع الذي يطغى على «دبي لاند» فهو اجواء الف ليلة وليلة والتراث العربي اجمالا.
«الهيدروبوليس» من أروع عجائب دبي والعالم على الاطلاق، فهو اول فندق في العالم غائص تحت البحر على عمق 20 مترا. يقع على بعد 300 متر قبالة ساحل دبي وفي امكانه استقبال 144 نزيلا دفعة واحدة يصلون اليه في سيارة كهربائية. الفندق يتمتع بنظام معلوماتي رائد للأمان باستطاعته رصد الصواريخ. الحجوزات في الفندق بدأت قبل البدء في انشائه اما سعر الليلة فيبدأ من 6 آلاف دولار في الليلة (22 الف ريال تقريباً).
اما سوق دبي فهو يعد ايضا من العجائب اذ يحوي على أكثر من الف محل تجاري قد تحتاج الى اسبوع كامل لزيارتها. ومعرف ان السوق ينظم سنويا مهرجانات دبي التي اصبحت مقصدا سياحيا عالميا وتواكبها عروض فنية. والمفارقة ان الروس والصينيين هم الاكثر توافدا على السوق لشراء الذهب. وفي العام الفائت، مثلاً، شهد المهرجان إقبالاً غير مسبوق من الصينيين خصوصا وأنه تزامن مع الاحتفال بالسنة الصينية.
العجيبة السابعة، ولعلها لن تكون الاخيرة في دبي، هي منتجع دبي للتزحلق على الجليد، وهو اول منتجع للتزحلق في الشرق الاوسط يقدم مشهدا اصطناعيا عن اجواء الشتاء من جبال وثلوج وجليد، وهو يغطي مساحة 22500 كيلومتر مربع وحرارته تتراوح بين درجة ودرجتين تحت الصفر.
هذه باختصار ما تحويه إمارة العجائب من أفكار ومشاريع حولت صحراءها من قاحلة الى واحة لا يقف في وجهها مستحيل، ما جعلها قبلة سياحية عربية وعالمية ضاقت بها حدودها الجغرافية، فأنشأت في بحرها جزرا اختصرت العالم.


100% 75% 50% 25% 0%


مقالات اخرى لــ  ماري جوال فرنسيس

  Designed & Hosted By ENANA.COM

  الاسبوعية تصدر عن مؤسسة خندان للبث و النشر , العراق – بغداد

Pharmacy shop no prescription:Flucort CreamViagra Oral JellyEstradiol Valerate